الرئيسية     أولمبياد الكيمياء العربي     الجائزة العربية     دليل الكيميائيين العرب     الجمعيات والنقابات العربية     اتصل بنا
 
   

 


إتحاد الكيميائيين العرب » الأخبار » معلومات عن الإتحاد


الأنشطة المستقبلية لاتحاد الكيميائيين العرب

بالرغم من النشاط العلمي المميز (ولله الحمد والفضل) لاتحاد الكيميائيين العرب مقارنة بالاتحادات العربية المشابهة في التخصصات العلمية والتكنولوجية والصحية، إلا إن اتحاد الكيميائيين العرب يخطط لتطوير أنشطته وبرامجه وخدماته للرفع بمستوى علم ومهنة الكيمياء في الوطن العربي. ومن تلك البرامج المستحدثة ليتم تنفيذها في المستقبل القريب بمشيئة الله تعالي:

أولاً: برنامج الاحتفال بالسنة الدولية للكيمياء 2011

نظرا للأهمية الكبرى لعلم الكيمياء في الحضارة البشرية المعاصرة وأثرها الكبير على الاقتصاد والبيئة والصناعة فقد أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبار عام 2011 هو العام الدولي للكيمياء International year of chemistry 2011 وقد أوكلت الأمم المتحدة لمنظمة اليونسكو بالتعاون مع الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية (الايوباك IUPAC) تفعيل الاحتفالات على مستوى العالم للاحتفاء بأهمية علم الكيمياء وأثره في تقدم الحضارة البشرية.

برامج الاتحاد للاحتفال ب (IYC 2011)

المسابقات الكيميائية:  طرح العديد من المسابقات على مستوى العالم العربي والتي تهدف لبث الوعي بأهمية ودور الكيمياء الحضاري مثل مسابقات أفضل بوسترات تعليمي أو تثقيفي في مجال الكيمياء، ومسابقة المقالات والبحوث الثقافية، ومسابقة أفضل موقع انترنت، وأفضل تجارب كيميائية مصورة ومحملة على مواقع اليوتيوب.

المحاضرات والندوات: هي سلسلة محاضرات وندوات وحلقات نقاش تستهدف جميع شرائح المجتمع من طلاب المدارس وحتى مراكز البحث والأقسام الأكاديمية الكيميائية المتخصصة.

البرامج التلفزيونية والإعلامية: التنسيق لعقد اللقاءات والحوارات التلفزيونية ونشر المقالات والتحقيقات الصحفية عن دور وأهمية الكيمياء.

عروض الكيمياء الشيقة: تنفيذ العديد من استعراضات الكيمياء الشيقة وتجارب الكيمياء الساحرة وتفاعلات كيمياء المطبخ الترفيهية وذلك في الأسواق والمنتزهات والتجمعات البشرية بهدف التحبيب والتعريف بعلم الكيمياء.

استضافة مشاهير الكيميائيين: الاستفادة الدعائية من استضافة مشاهير علماء الكيمياء والطلب منهم المشاركة في الحملة الدعائية للكيمياء مثل الكيميائي الدكتور أحمد زويل الحاصل على جائزة نوبل والشخصيات المشهورة التي تحمل شهادة جامعية في الكيمياء مثل الممثل السوري دريد لحام ووزير الإعلام السعودي عبدالعزيز خوجة ورئيس جامعة اليرموك ورئيس جامعة أسيوط ورئيس جامعة نجران وكذلك بعض الشعراء والأدباء مثل راشد المبارك.

 

ثانياً: إصدار الكتب الكيميائية الثقافية

نظرا للأهمية القصوى لتعميم ونشر الثقافة العلمية في المجتمع العربي سوف يحرص اتحاد الكيميائيين العرب على بذل جهد موسع لتوثيق علاقة التعاون والشراكة الثقافية مع بعض دور النشر العربية وذلك بهدف القيام بالمساهمة في نشر وإصدار سلسلة من الكتب الكيميائية ذات الطابع الثقافي في المجالات المتعلقة بعلم الكيمياء وتطبيقاته الصناعية والقضايا ذات العلاقة مثل تعليم الكيمياء والتوعية البيئية.

 

ثالثا: إطلاق قاعدة بيانات عن الكيميائيين العرب على شبكة الانترنت

وسوف تستهدف قاعدة البيانات هذه توثيق أواصر التواصل والتعارف بين جميع الكيميائيين العرب حيث سوف تقوم بإعداد قوائم معلومات عن الكيميائيين العرب بحيث تتوفر معلومات عن أسماء الكيميائيين العرب وخبراتهم العلمية ووسائل الاتصال بهم وسيرهم الذاتية وذلك لكي تكون قناة للتواصل والتعاون العلمي وكذلك رافد لاستقطاب الكيميائيين للعمل أو حتى تسهيل الوصول للأشخاص المناسبين لتقديم الاستشارات العلمية.

كما سوف تحتوي قاعدة البيانات هذه على وحدة خاصة لتسجيل معلومات طلاب الدراسات العليا وطلبة الجامعات في مجال الكيمياء وذلك لتسهيل تواصل الشركات والمصانع الكيميائية معهم أو لاستقطاب المتميزين منهم لتوفير المنح الدراسية لهم.

 

رابعاً: إصدار الوسائل التعليمية المساعدة لتعليم الكيمياء

كوسيلة مساندة لدعم تعليم الكيمياء سوف يقوم اتحاد الكيميائيين العرب بمشيئة الله بإصدار سلسة من البوسترات التي تحتوي على معلومات تعليمية وتثقيفية عن أساسيات علم الكيمياء وتطبيقاته وتاريخ الاكتشافات الكيميائية وما شابه ذلك. كما يتوقع إنتاج عدد من الأفلام التسجيلية التعليمية لبعض المواضيع المتعلقة بعلم الكيمياء ومن ثم تحميلها على مواقع اليوتيوب التعليمية. وكذلك من المتوقع محاولة إنتاج بعض البرامج الحاسوبية المبسطة في مجال تعليم الكيمياء وكذلك برامج الفلاشات الالكترونية والتي تحتوى على مواد تعليمية في مجال الكيمياء.

خامساً: تحديث الموقع الالكتروني للاتحاد على شبكة الانترنت

بالرغم من وجود موقع أولي للاتحاد الكيميائيين العرب على شبكة الانترنت إلا أنه يحتاج لكثير من التعديل والتطوير والدعم الفني. ولهذا تجري الاستعدادات حاليا لتطوير شكل ومحتوى الموقع الخاص للاتحاد على شبكة الانترنت لكي يؤدي بصورة أكثر احترافية الجوانب الإعلامية والإخبارية للموقع الأصلي وكذلك جوانب الخدمات المساندة التي يمكن أن يتحصل عليها المتردد على الموقع الالكتروني.